اعلانات مبوبة ننظر دائما إلى الكأس المليء بالخير ،أما إذا كان صاحب الكأس فاسدا ،فنحن له متربصون. مطعم فلافل المدينة-جبلة-شارع السينما-لقمة لذيذة- الأسعار مدروسة. لن نتوانى عن ذكر الأسماء كما هي في ملفات الفساد وفقا للوثائق والصور والفيديو. فندق ومطعم هوليدي بيتش-أتوستراد حمص -طرطوس-جلسات حالمة-كل ما تطلبه متوفر. وائل للطباعة-جبلة-كافة الخدمات الطباعية وبأسعار تنافسية-العمارة-مفرق همام نصور. قهوة مزبوطة-دمشق-أجواء رومانسية-بعد وزارة الصحة-سعادتك لدينا. مختبر جورج للتصوير-بانياس-جودة عالية-مقابل مصرف التسليف الشعبي-أسعار متهادوة للجميع-سعر خاص لذوي الشهداء. مطعم الجوهرة السياحي-اللاذقية-كافة المأكولات الشهية من لحوم ومقبلات-يساردوار شارع الثورة-أسعارمدروسة.

أخر الاخبار الجواب الشافي...!!! محافظ اللاذقية يستقبل عددا من ممثلي الجمعيات الخيرية...؟! دمشق-الزراعة: نحو 8000 طن تقديرات إنتاج الفول السوداني حلب : باسم الرئيس الأسد والسيدة أسماء.. الوزير عزام يزور المؤرخ الكبير محمد قجة روبوت يساعد الأفاعي على "المشي"... فيديو يحصد ملايين المشاهدات جولي تتهم طليقها بيت بالاعتداء عليها على متن طائرة خاصة بحضور وزيري الإدارة المحلية والبيئة والأشغال العامة والاسكان استعراض مراحل تنفيذ مدينة معارض السيارات بالدوير حماة : 14 جريحاً يشاركون بدورة تدريبية لتمكينهم اقتصادياً حلب: تنظيم 12 ضبطا متعلقا بمخالفات لحم الفروج...!! الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية أبراج ساخرة جدا...؟! بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب التعليم المفتوح بجامعة تشرين والمتقدمون 22الف طالبا اللاذقية: مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك تنظم 73 ضبطا وبغرامة تفوق ال 24 مليون ليرة خلال يوم 16 الشهر الجاري...؟!

الرئيس الأسد يستقبل المشاركين في اجتماع الأدباء والكتّاب العرب المنعقد في دمشق: أخطر ما يمكن أن تتعرض له المنطقة العربية هو ضياع الهوية


الجمعة 29-07-2022 - منذ 3 اسابيع - إهتمام رئيس التحرير:أ.فايز علي نبهان

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد المشاركين في اجتماع الأدباء والكتّاب العرب المنعقد في دمشق.

واعتبر الرئيس الأسد أن الحديث مع المفكرين والأدباء يعني الحديث مع عقل الأمة وعقل الشعب مؤكداً الحرص على اللقاء مع المنظمات والاتحادات الشعبية لأنها تعكس الصورة الحقيقية للشعوب العربية وتعبر عن نبض الشارع العربي.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن أخطر ما يمكن أن تتعرض له المنطقة العربية هو ضياع الهوية وأن ما يحصل في سورية هو ليس حرباً عليها بالمعنى الضيق بل لا بد من أن نرى هذه الحرب بالمعنى الأكبر وهي الحرب على الانتماء.

كما اعتبر الرئيس الأسد أن جزءاً من الحرب التي نتعرض لها يتعلق بالمصطلحات التي يتم تسويقها من قبل الغرب حيث إن هناك مفكرين في منطقتنا لم يستوعبوا خطورة هذه المصطلحات وبالتالي لم يستطيعوا تفكيكها لذا فإنه من الضروري أن نعيد تركيب هذه المصطلحات بالمضمون الذي يتناسب مع فكرنا وانتمائنا ومع العروبة بمعناها الحضاري العام والشامل.

وشدد الرئيس الأسد على أهمية الحوار الفكري لأننا يجب ألا نفصل الفكر عن السياسة وعن المجتمع ويجب أن نفكر ما هي الشخصية الجامعة التي نعمل عليها من أجل بناء الإنسان وتعزيز الانتماء للأرض وللأوطان مشيراً إلى أنه بمقدار ما يجب العمل لدعم المثقف يجب أن نعمل على موضوع رفع مستوى المجتمع من الناحية الفكرية وألا يكون المثقف في مكان والمواطن في مكان آخر.

بدورهم أكد الكتّاب والأدباء العرب أن وجودهم في سورية ليس من أجل عقد اجتماع دوري فقط بل للحديث عن العروبة بالمعنى الجامع والحضاري الحاضن للجميع ولنقاش الوضع العربي وقضايا الأمة واعتبروا أن استهداف الهوية الثقافية مقدمة لاستهداف الهوية الوطنية والعربية برمتها لذلك لا بد من تحقيق الأمن الثقافي والذي أصبح ضرورة للأمن القومي العربي.

وأشار الكتّاب والأدباء العرب إلى أن الفكرة التي يتم الترويج لها بأن الشعب العربي مع التطبيع هي فكرة مضللة وغير صحيحة لأنه حين يتداعى رؤساء وأعضاء اتحادات الكتّاب العرب من 12 دولة عربية إلى سورية تحت عنوان (أدباء من أجل العروبة) فهذا يعني أن ضمير الأمة ما زال بخير معتبرين أن انتصار سورية هو انتصار للأمة برمتها لأنها سورية الفكر وسورية المقاومة وسورية التاريخ.



المصدر: سانا-أخبار العرين