اعلانات مبوبة ننظر دائما إلى الكأس المليء بالخير ،أما إذا كان صاحب الكأس فاسدا ،فنحن له متربصون. مطعم فلافل المدينة-جبلة-شارع السينما-لقمة لذيذة- الأسعار مدروسة. لن نتوانى عن ذكر الأسماء كما هي في ملفات الفساد وفقا للوثائق والصور والفيديو. فندق ومطعم هوليدي بيتش-أتوستراد حمص -طرطوس-جلسات حالمة-كل ما تطلبه متوفر. وائل للطباعة-جبلة-كافة الخدمات الطباعية وبأسعار تنافسية-العمارة-مفرق همام نصور. قهوة مزبوطة-دمشق-أجواء رومانسية-بعد وزارة الصحة-سعادتك لدينا. مختبر جورج للتصوير-بانياس-جودة عالية-مقابل مصرف التسليف الشعبي-أسعار متهادوة للجميع-سعر خاص لذوي الشهداء. مطعم الجوهرة السياحي-اللاذقية-كافة المأكولات الشهية من لحوم ومقبلات-يساردوار شارع الثورة-أسعارمدروسة.

أخر الاخبار الجواب الشافي...!!! محافظ اللاذقية يستقبل عددا من ممثلي الجمعيات الخيرية...؟! دمشق-الزراعة: نحو 8000 طن تقديرات إنتاج الفول السوداني حلب : باسم الرئيس الأسد والسيدة أسماء.. الوزير عزام يزور المؤرخ الكبير محمد قجة روبوت يساعد الأفاعي على "المشي"... فيديو يحصد ملايين المشاهدات جولي تتهم طليقها بيت بالاعتداء عليها على متن طائرة خاصة بحضور وزيري الإدارة المحلية والبيئة والأشغال العامة والاسكان استعراض مراحل تنفيذ مدينة معارض السيارات بالدوير حماة : 14 جريحاً يشاركون بدورة تدريبية لتمكينهم اقتصادياً حلب: تنظيم 12 ضبطا متعلقا بمخالفات لحم الفروج...!! الاحتلال التركي يطلق تحذيرات للأهالي ويحشد قواته تمهيداً لعدوان جديد على الأراضي السورية أبراج ساخرة جدا...؟! بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب التعليم المفتوح بجامعة تشرين والمتقدمون 22الف طالبا اللاذقية: مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك تنظم 73 ضبطا وبغرامة تفوق ال 24 مليون ليرة خلال يوم 16 الشهر الجاري...؟!

تطوير الزراعة السورية..السبل والأهداف...؟!


السبت 30-07-2022 - منذ 3 اسابيع - رئيس التحرير:أ.فائز علي نبهان

تدهورت الزراعة في سورية نتيجة للحرب الظالمة بشكل شبه كلي،وفاقت أرقام الخسائر المليارات من الدولارات،ويكمن الحق على الجميع من إرهابيين ودول متأمرة ومسؤولين فاسدين بسبب عدم القدرة وضع خطط إستراتجية لهكذا وضع خطير،فلم يكن الإعتماد الذاتي كافيا لفترة خمس سنوات قادمة،وهذا مرده لخطأسياسات الحكومات المتعاقبة من الناحية الزراعية،فلا الشق النباتي نجحنا به ولا الجناح الحيواني،بل بقينا كمن أضاع حماره على باب قصر الملك.

الجهات المسؤولة

تتحمل الحكومات المتعاقبة منذ العام 1990 ولغاية تاريخه المسؤولية،ثم وزارة الزراعة،وإتحاد الفلاحين الذي لم يكن على مستوى الوعي الوطني ولا الزراعي لبلد بالأصل هو زراعي بالدرجة الأولى.

البنى التحتية

صحيح أنه كان لدينا من الصوامع ما يكفي لجمع الحبوب لكن تم تدميرها،وسرقة بعضها من قبل مسؤولين فاسدين،أما التصنيع الزراعي ،فحدث عنه ولا حرج،فلا خطط واضحة وشركات متعثرة،بل وخاسرة ولا من يحاسب أحد منها.

حلول إبداعية مفترضة

إذا كنا نحن أبناء اليوم ،فلا يعني بأي حال عدم حساب المسؤولين قبلا عن وضعنا الزراعي المدمر،لكن لدينا الخطط الجاهزة وللتنفيذ بشكل إبداعي وتتمثل في الآتي:تغيير كافة السياسات الزراعية الماضية،وذلك بمنظور مستقبلي يأخذ بعين الإعتبار كل الأخطار المحدقة في بلدنا سورية الحضارة،فمن الخطة السنوية للخمسية والعشرية،مع وضع جداول زمنية محددة للتنفيذ ومراقبة لما يحدث من قبل الأخوة الفلاحين ودعم مستلزمات الإنتاج الزراعي بنسبة عالية كي لا يهجر الفلاح أرضه ويتجه نحو المدن التي غصت بالناس ،وتم تفريغ الأرياف وكأن هناك إتجاه سياسي مضاد للدولة والمجتمع وخاصة في الساحل السوري لأجل تصحير الريف الساحلي،طبعا ،أقولها لكم: لن تكونون أذكى منا،ونحن لكم بالمرصاد،العمل على زراعة البادية السورية.

العناية بالشق الحيواني حتى نصل لمرحلة الإكتفاء الذاتي بل والتصدير ،والتصنيع الزائد منه،زيادة المساحات المزروعة والمستصلحة حتى لو كانت جبالا وعرة كي يستفاد الفلاح والدولة معا،ليس هناك محصول استراتجي ومحصول تكتيكي،بل كل المحاصيل مهمة،فمثلا الخضار المحمية تشكل رافدا زراعيا مهما للفلاح والدولة وقيمة بالعملة الصعبة،كذلك الزيتون والليمون بكافة أنواعه،تأمين عودة الأراضي المحتلة التي تشكل خزانات أساسية للحبوب والنفط،الإهتمام أكثر في خزانات إضافية وهي المنطقة الجنوبية والغاب،وهي تشكل رديفا للمنطقة الشرقية،دعم الفلاحين بكل ما يطلبون من التعويض عن الجفاف والكوارث كي يستمر هذا المغضوب عليه في إطعام الجميع وفقا لما يقول تروتسكي: إن الفلاحين هم بغال الحضارة الإنسانية،وهو يقصد أنه يطعم الأمير والفقير ونفسه وربما يموت جوعا من حكومة لا تلتفت إليه،وعلى أكتاف الفلاحين قامت كافة الحضارات الإنسانية.

 

 



المصدر: موقع أخبار أسود سورية والعالم